آخر كلب صيد عملاق بأيرلندا..صورة عمرها 120 سنة تحصد آلاف المشاركات!

46

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعى ناشروها أنها لآخر كلب صيد عملاق إيرلندي عملاق صوّر خلال العام 1902.

نؤكد دومًا على عدم الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر أساسي للأخبار، وذلك خصوصاً في ظل التقدم التكنولوجي وتوفر برامج الذكاء الاصطناعي التي تتجاوز حدودًا غير معروفة. ينبغي لنا أن نكون حذرين ونستخدم مصادر موثوقة وموثوقة للحصول على المعلومات الدقيقة والموثوقة. فالتحقق من صحة الأخبار والبحث عن مصادر موثوقة يساعدنا على الحصول على معلومات صحيحة وموثوقة.

آخر كلب صيد عملاق بأيرلندا..صورة عمرها 120 سنة تحصد آلاف المشاركات!
آخر كلب صيد عملاق بأيرلندا..صورة عمرها 120 سنة تحصد آلاف المشاركات!

حقيقة صورة آخر كلب صيد عملاق بأيرلندا:

بعد فحص متأنٍ للصورة، تبين أن الادعاء المُنسوب إليها غير صحيح. فقد تبين أن الصورة ليست لحقيقة وإنما هي نتاج برنامج ذكاء اصطناعي، وفقًا لتقرير صادر عن خدمة “فرانس برس لتقصي صحة الأخبار”. يُنصح دائمًا بالتحقق من صحة الأخبار والمعلومات قبل تداولها، والاعتماد على مصادر موثوقة وموثوقة لضمان الحصول على المعلومات الصحيحة والموثوقة.

آخر كلب صيد عملاق بأيرلندا..صورة عمرها 120 سنة تحصد آلاف المشاركات!
آخر كلب صيد عملاق بأيرلندا..صورة عمرها 120 سنة تحصد آلاف المشاركات!

تظهر في الصورة رجل يقف بجانب كلب ضخم. وفي التعليقات المرافقة للصورة ذُكر: “يُعتقد أن هذا هو آخر كلب صيد إيرلندي رمادي عملاق، التقطت الصورة في عام 1902.

آخر كلب صيد عملاق بأيرلندا..صورة عمرها 120 سنة تحصد آلاف المشاركات!
آخر كلب صيد عملاق بأيرلندا..صورة عمرها 120 سنة تحصد آلاف المشاركات!

انتشرت الصورة على منصات التواصل الاجتماعي مثل “فيسبوك” و”أكس” (المعروفة سابقًا باسم تويتر)، حيث حازت على مئات المشاركات. وقد تم تداول الصورة بسياق مضلل في عدة لغات أجنبية. ولكن تبين فيما بعد أن الصورة ليست صحيحة وغير مؤكدة.

تم العثور على الصورة في تاريخ 31 أغسطس على موقع “فيسبوك”، وكانت جزءًا من مجموعة متخصصة في نشر تصاميم تم إنشاؤها باستخدام برامج الذكاء الاصطناعي. وفي استجابة للتعليقات التي أثارت شكوكًا حول صحة الصورة، أوضح صاحبها أنه استخدم برنامج Mid Journey لإنشاءها. من المهم أن نفهم أن استخدام برامج الذكاء الاصطناعي قد يؤدي إلى إنشاء صور وتصاميم تبدو واقعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.