2024-03-01 4:32 ص

Search
Close this search box.
التغير المناخي على العيد الأبيض حول العالم: هل تتحول الفرص بمعايير جديدة؟

التغير المناخي على العيد الأبيض حول العالم: هل تتحول الفرص بمعايير جديدة؟

التغير المناخي: “هل حلمت يومًا بالاحتفال بعيد الميلاد في أجواء مليئة بالثلوج البيضاء؟ ربما تكون هذه الفرصة أقرب إلى أن تصبح حقيقة، ولكن ذلك قد يكون صحيحاً فقط في بعض الدول.

أجرى العالِم دان فان دن بروك من جامعة هلسنكي دراسة مفصلة لسجلات الطقس في أوروبا، يعود تاريخها إلى الخمسينيات. اكتشف أن بعض المناطق في المملكة المتحدة شهدت زيادة في احتمالية تساقط الثلوج في أيام عيد الميلاد خلال الثلاثين عامًا الماضية.

 

التغير المناخي على العيد الأبيض حول العالم: هل تتحول الفرص بمعايير جديدة؟

 

في المملكة المتحدة، يرتبط عيد الميلاد بالثلوج، ويعتبر بدايته عندما يبدأ تساقط الثلوج خلال الـ 24 ساعة الأولى من يوم 25 ديسمبر/ كانون الأول.”

التغير المناخي على العيد الأبيض حول العالم:

في أي مكان يمكن أن تكون أفضل فرص للاحتفال بـ ‘عيد الميلاد الأبيض’؟”

شهد جنوب وشرق إنجلترا الارتفاع الأكثر خطورة في احتمالية تساقط الثلوج. “هنا، تظهر فرص تساقط الثلوج عشية عيد الميلاد ارتفاعًا يتجاوز 10% في الفترة من عام 1991 إلى 2020 مقارنة بالفترة بين عامي 1951 و1980.

ومع ذلك، يشهد بعض المناطق في المرتفعات الأسكتلندية انخفاضًا يصل إلى 30% في فرص تساقط الثلوج عشية عيد الميلاد على مدار العام مقارنة بالعقدين الماضيين.

 

التغير المناخي على العيد الأبيض حول العالم: هل تتحول الفرص بمعايير جديدة؟

 

تظل مناطق شمال وشرق إسكتلندا، وشمال إنجلترا، وشمال ويلز، وشمال غرب ميدلاندز هي الأكثر احتمالية للاحتفال بعيد الميلاد الأبيض، على الرغم من زيادة الاحتمالات جنوبًا.”

ماذا عن بقية أوروبا؟

“مع استمرار التغير المناخي وارتفاع درجات حرارة الأرض والبحر في أوروبا، يظهر أن الوضع يختلف تمامًا في بقية المناطق الأوروبية. فقد انخفضت بشكل كبير فرص تساقط الثلوج في ليلة عيد الميلاد في معظم مناطق وسط وشرق أوروبا، خاصة في أماكن مثل ألمانيا وبولندا، حيث تراجعت الفرص بنسبة تصل إلى 50%.

وفي المناطق الجبلية مثل جبال الألب والبلقان وجبال البرانس، يتوقع زيادة في سماكة الثلوج في ليلة عيد الميلاد، حيث يصبح هذا الارتفاع أمرًا لا مفر منه.”

تزايد تساقط الثلوج في بعض المناطق رغم ارتفاع درجات حرارة المناخ:

تشير المعرفة العلمية إلى أن الهواء الأكثر دفئًا يحتوي على كميات أكبر من الرطوبة، ويرى بعض العلماء أن تغيرات في أنماط الحجب في التيار النفاث قد تسهم في زيادة احتمالية حدوث حالات من هطول الأمطار الشديدة. يمكن أن تتساقط هذه الأمطار على شكل ثلوج في حال كانت درجة الحرارة منخفضة بما يكفي.

في المملكة المتحدة، تتوقع هيئة الأرصاد الجوية أن يشهد فصل الشتاء ارتفاعًا في درجات الحرارة والرطوبة. وعلى الرغم من استمرار حدوث بعض حالات تساقط الثلوج الشديدة خلال فصل الشتاء، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة استمرار ارتفاع فرص تساقط الثلوج في عشية عيد الميلاد البيضاء.”

 

التغير المناخي على العيد الأبيض حول العالم: هل تتحول الفرص بمعايير جديدة؟

 

“هل سيُغطى عيد الميلاد بالون الابيض هذا العام؟

رغم تطلعنا إلى أجواء باردة في عيد الميلاد المقبل، إلا أن أنماط الطقس تظل متقلبة، حيث يتخللها فترات من الطقس المعتدل والرطب، إلى جانب أيام قد تكون جافة وباردة. تشير بعض النماذج إلى احتمالية هبوب موجة برد مع اقتراب عيد الميلاد، خاصة في المناطق الشمالية، ولكن تبين نماذج أخرى احتمالية حدوث ظروف جوية أكثر اعتدالاً.

ندعوكم لمتابعة توقعات الأحوال الجوية عبر تلفزيون بي بي سي، وعلى موقعنا الإلكتروني وتطبيقنا، بالإضافة إلى قنواتنا على وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون لدينا لمحة أكثر وضوحًا حول حالة الطقس في الأسبوع القادم.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *