2024-03-01 5:01 ص

Search
Close this search box.
سر الساونا: لماذا تعتبر فنلندا أسعد دولة في العالم؟

سر الساونا: لماذا تعتبر فنلندا أسعد دولة في العالم؟

تتفوق فنلندا على باقي دول العالم بحيازتها على أكبر عدد من غرف الساونا، حيث يعد حضور غرف الساونا الساخنة جزءًا لا يتجزأ من نمط حياة الفنلنديين وتشكل تجربة لا تُضاهى فيما يتعلق بالاسترخاء والراحة. يتوجه السكان المحليون بشكل شبه روتيني إلى زيارة هذه الأماكن الدافئة لغايات متعددة، ليس فقط للتمتع بلحظات الاستجمام، بل أيضًا لاستفادة من فوائد حرق الدهون والتخلص من ضغوط الحياة اليومية.

نشرت جريدة “ذا غارديان The Guardian” تقريراً شاملاً يسلط الضوء على سر تفوق فِنلندا كدولة تحتل صدارة قائمة السعادة العالمية. أكد التقرير أن اللغز وراء هذا التفوق يكمن في تفضيل الفنلنديين للساونا، حيث تحتل المرتبة الأولى في العالم من حيث عدد غرف السّاونا. فزيارة هذه الغرف في فنلندا تُعد أمر طبيعي ويومي، حيث يلجأ الأفراد إلى هذه الأماكن الساخنة للاسترخاء، ولحرق الدهون، وللتخلص من ضغوط الحياة.

 

سر الساونا: لماذا تعتبر فنلندا أسعد دولة في العالم؟

 

الساونا في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي

يشير التقرير إلى أن ثقافة السّاونا في فِنلندا تحظى بتقدير كبير، وقد تم إدراجها في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية في عام 2020. مثالاً على ذلك، مدينة “تامبيري” المُلقّبة بـ “عاصمة السّاونا في العالم”، تحتوي على حوالي 60 غرفة ساونا عامة لسكانها البالغ عددهم نحو 250 ألف نسمة.

 

سر الساونا: لماذا تعتبر فنلندا أسعد دولة في العالم؟

 

وفي الزمن الذي يُعتبر فيه استخدام حمامات السّاونا أمراً مُكلِفاً في أماكن كثيرة حول العالم، يُعتبر في فِنلندا جزءًا من الحياة اليومية. يمتلك العديد من الفنلنديين ساونا في منازلهم، ويرون فيها مكانًا مقدسًا للعثور على السلام والتواصل الاجتماعي. وبالإضافة إلى ذلك، تلعب السّاونا دورًا اجتماعيًا، حيث يلتقي الأشخاص من مختلف الأعمار ويتفاعلون في جلسات السّاونا.

 

سر الساونا: لماذا تعتبر فنلندا أسعد دولة في العالم؟

 

روتين يومي في فنلندا

تظهر هذه الحمامات كمركز للتفاعل والتواصل الاجتماعي، ويُحظر في بعضها مناقشة مواضيع حساسة مثل السياسة والدين، بهدف تجنب إثارة التوتر بين الزوار. يعتبر الفنلنديون السّاونا ملاذًا للاسترخاء ونسيان ضغوط الحياة، ويُظهر ذلك جليًا في روتينهم اليومي.

في الختام، يسلط التقرير الضوء على هذا العنصر الثقافي الفريد وكيف أصبحت حمامات الساونا الفنلندية لا غنى عنها في تعزيز حالة السعادة والاسترخاء بين الناس، مما يلقي الضوء على العلاقة الوثيقة بين هذا العنصر الثقافي والسعادة في فِنلندا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *