2024-03-01 4:20 ص

Search
Close this search box.
كيف يمكن لتحليل الدم كشف شيخوخة الأعضاء؟

كيف يمكن لتحليل الدم كشف شيخوخة الأعضاء؟

يعتقد الباحثون أنه يمكن عمل تحليل الدم لتحديد سرعة شيخوخة الأعضاء الداخلية في الجسم البشري والتنبؤ بفشل أي منها في المستقبل القريب، على غرار فحص السيارات السنوي. فريق الباحثين من جامعة ستانفورد يستطيع متابعة عمل 11 عضوا من أعضاء الجسم البشري، مثل القلب والمخ والرئتين. قام الفريق بإجراء التجارب على آلاف البالغين، معظمهم في منتصف العمر أو أكبر من ذلك. وأظهرت النتائج أن واحدًا من كل خمسة أشخاص بالغين الذين تتجاوز أعمارهم الخمسين يعانون من تقدم في عضو ما في جسمهم بسرعة أكبر.

تحليل الدم يمكن من تقدير سرعة شيخوخة:

يعتقد الباحثون أنه بإمكانهم إجراء تحليل دم يُمكِن من تقدير سرعة شيخوخة الأعضاء الداخلية في جسم الإنسان وتوقع وقوع فشل في أي منها في المستقبل القريب، على غرار الفحص الدوري للسيارات. وقد وجد الباحثون أيضًا أن شخصًا واحدًا أو اثنين من بين كل مائة يعتبرون أعضاء في أجسادهم أكبر سنًا مما يشير إلى تواريخ ميلادهم الفعلية.

كيف يمكن لتحليل الدم كشف شيخوخة الأعضاء؟

وعلى الرغم من أن فكرة هذا الفحص قد تثير الرعب، إلا أنها توفر فرصة للتدخل وتغيير مسار الأحداث. تعتبر معرفة تدهور الأعضاء في الجسم البشري بسرعة فكرة مهمة لاكتشاف المشاكل الصحية التي قد يعاني منها الأشخاص في المستقبل، حسب ما أفاد به الباحثون لمجلةنيتشرالعلمية.

توجد فجوات عمرية مختلفة بين أعضاء الجسم البشري. قد يشيخ القلب بسرعة أكبر من الطبيعي مما يعرض الشخص لخطر الإصابة بسكتة قلبية، بينما يمكن للمخ أن يشيخ بسرعة أيضًا مما يزيد من خطر الإصابة بالخرف. دراسات أظهرت أن تقدم العمر في أحد أو أكثر من هذه الأعضاء يمكن أن يسبب أمراض خطيرة ويرفع معدل الوفاة في غضون 15 سنة. يعمل فريق من الباحثين على دراسة هذه الفجوات العمرية في أعضاء الجسم لفهم التأثيرات الصحية المحتملة:

  • المخ
  • القلب
  • الكبد
  • الرئتين
  • الأمعاء
  • الكُلى
  • الدهون
  • الأوعية الدموية (الشرايين)
  • الأنسجة المناعية
  • العضلات
  • البنكرياس

تشير دراسة حديثة إلى وجود فجوة عمرية بين أعضاء الجسم البشري. يتم استخدام تحليل الدم في هذه الدراسة لقياس مستويات البروتينات المختلفة بهدف تحديد سرعة شيخوخة الأعضاء. يبدو أن النموذج البروتيني المستخدم في الدراسة قد يكون خاصًا ببعض الأعضاء. تستخدم الدراسة خوارزمية لتحليل نتائج تحاليل الدم وبيانات المرضى لاستنتاجات وتوقعات.

وأظهرت الدراسة أن حوالي 18.4 في المئة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 عامًا فما فوق يعانون من تقدم في أحد الأعضاء الداخلية أسرع من المعتاد. وكشفت الدراسة أيضًا عن ارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض في هذه الأعضاء لهؤلاء الأفراد خلال 15 سنة.

كيف يمكن لتحليل الدم كشف شيخوخة الأعضاء؟

تقدمت جامعة ستانفورد بطلب للحصول على براءة اختراع لتحليل الدم من هذا النوع بهدف ضمان حقوقها إذا تم استخدامه وبيعه في المستقبل. ومع ذلك، ما زالت هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتحديد قدرة هذا النوع من تحليل الدم على التنبؤ بعمر أجزاء الجسم وحالتها الصحية.

جامعة ستانفورد قد قدمت طلبًا للحصول على براءة اختراع لتحليل دم بهدف حماية حقوقها عند استخدامه وتسويقه في المستقبل. هذا التحليل يهدف إلى قياس وتحديد سرعة الشيخوخة البيولوجية عن طريق تحليل المؤشرات الحيوية في الدم. تتطلب نتائج الدراسة التي قام بها الدكتور كوراي المزيد من التحقق والتجارب على عينات أكبر وشتى من الناس قبل تطبيقها على نطاق واسع. هذا التحليل قد يكون طريقة جديدة للكشف عن التغيرات البيولوجية المرتبطة بالشيخوخة وربما يكون لها تطبيقات في الكشف عن أمراض الشيخوخة المبكرة، ولكنه لا يزال في مرحلة البحث والتطوير.

كيف يمكن لتحليل الدم كشف شيخوخة الأعضاء؟

وفقًا لويس كوراي، من خلال متابعة الحالة الصحية للأشخاص الأصحاء، يمكن اكتشاف الأعضاء التي تظهر عليها علامات سرعة الشيخوخة قبل الإصابة بالأمراض. وأكد بول شايلز أنه من المهم فحص الجسم بالكامل، للحصول على صورة دقيقة للصحة. وأوضحت كارولين أبراهامز، من مؤسسةأيدج Age”، أنه يجب توفير الدعم النفسي والطبي للمرضى بجانب نتائج تحليل الدم، وأن الهيئة الوطنية للرعاية الصحية في بريطانيا يجب أن تكون مستعدة لذلك ولديها التمويلات اللازمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *